Content

اكتشف الاختراع الجديد...زجاج جديد لمنع تراكم الثلوج !



تشهد العديد من الدول الأوروبية موجات الثلج والصقيع في الشتاء، فمن اجل تفادي تراكم الثلوج على السيارات وتوفير الوقت لإزالة الجليد عن الزجاج الأمامي للسيارة، طور فريق من الباحثين الألمان زجاجا مقاوما للثلوج. وقد تمكن فريق من العلماء في معهد فراون هوفر لتكنولوجيا الأسطح بمساعدة فريق من الباحثين في " فولكس فاجن" و"أودي" من تطوير زجاج السيارات الجديد والذي لا يسمح بتكاثف الضباب على سطحه أيضا. 

وداعا للثلج المتراكم على الزجاج!

وعلى خلاف زجاج السيارات المزود بخطوط تدفئة، فإن فكرة الزجاج الجديد تعتمد على مبدأ فيزيائي لا يسمح بتكون طبقة الثلج مطلقا، حتى وإن كانت درجات الحرارة دون 18 درجة مئوية. السر يكمن في طبقة طلاء شفافة ورقيقة من إنديوم أكسيد القصدير تضاف إلي الزجاج. وقال توماس ديشر من إدارة البحوث والتطوير بشركة فولكس فاجن الألمانية :" نطلق عليه طلاء لو إي "الإشعاع الحراري المنخفض".."إنه طلاء" يضاف إلي الطبقة الزجاجية الخارجية وتمنعها من إشعاع الحرارة في الهواء.. إننا فخورون بهذا الابتكار وسوف ننشره في جميع "أفرع" مجموعة فولكس فاجن".

وأوضح دريشر "إن الزجاج المانع لتراكم الثلوج، يمثل وسيلة رفاهية مضافة بالنسبة لعملائنا". إن " طلاء لو إي" يحمي الزجاج من البرودة ومن ثم لا تتكثف المياه على السطح الخارجي أو تتجمد، ولا تتكون طبقة الثلج لأن كمية الإشعاع الحراري التي يطردها الزجاج في الهواء تقل للحد الأدنى، وهو ما يمنه أو يؤخر برودة سطح الزجاج لما دون درجة التكثف. الظروف الجوية مثل الضباب والرطوبة النسبية والرياح، تلعب دورا مهما دون شك هنا، وتؤثر في سلوك التكثيف على الزجاج. 

وقال دريشر في بيان إخباري" لا يستطيع طلاء لو إي منع تكون أو تكاثف المياه بشكل كامل .. لكنه يقلل احتمال حدوثه بشكل كبير". العقبة الوحيدة التي تواجه مرحلة تطوير الابتكار الراهنة، هي أن الطلاء الجديد يؤثر على التقاط الإشارات اللاسلكية في السيارات، وهو ما قد يعوق التقاط إشارات الراديو والهواتف الخلوية. يقول دريشر "الأمر سيستغرق بعض الوقت قبل أن يكون الزجاج الذي لا يتراكم الثلج فوقه جاهزا للسوق.. لكننا نكثف جهودنا لتحقيق هذا الهدف.. ما تسعى إليه مجموعة فولكس فاجن هو أن يكون الزجاج الذي لا يتراكم الثلج فوقه اختراعا ناجحا فريدا على مستوى العالم".